الرئيسية / أخبار وجديد التقنية / 11 مليون شركة ومؤسسة وهمية تتواجد على خرائط جوجل

11 مليون شركة ومؤسسة وهمية تتواجد على خرائط جوجل

أعلن توثيق حديث عن وجود إشكالية فى خدمة خرائط جوجل وهي إدراج وهمي للمؤسسات ( المؤسسات المزيفة ) التي تقدم خدمات مغايرة، وتلك الإشكالية تبلغ إلى الملايين كل يومً!.

على حسب وول ستريت جورنال فإنه يومياً هنالك ما ليس أقل من 11 مليون إدراج لشركات وهمية على خرائط جوجل. وأغلب هذه المؤسسات الوهمية نجدها في تصنيفات خدمية مثل الصيانة الكهربائية، السباكة، إصلاح المركبات وغيرها.

تلك المؤسسات تقوم بسرقة اسم وشعار وعنوان مؤسسة حقيقية لكنها تضع رقم تليفونها بحيث يتصل بها العميل الراغب بالحصول على خدماتها، وبعد تنفيذها تتقاضى أسعار باهظة مبالغ فيها، وذلك ما حصل بشكل فعلي.

وقتما يبحث مستخدم ما عن اسم مؤسسة أو خدمة محددة يرغب في أن يجد مؤسسات لتقديمها، تظهر عدة نتائج قريبة منه من ضمنها مؤسسات مزيفة وضعت عناوين قريبة لعناوين مؤسسات حقيقية مع معلومات اتصالها، مثلما تستخدم هذه المؤسسات المزيفة الدعايات لترفع من مركز إدراجها واقتراحها من قبل جوجل ذاتها.

وعن طريق بعض التجارب في البحث عن سبّاكين في نيويورك كان هنالك 13 مؤسسة مزيفة من أصل عشرين نتيجة بحث ظهرت على الخريطة.

تعترف جوجل بوجود تلك الإشكالية لكنها تقلل من أهميتها كونها تمثل نسبة قليلة من اجمالي عدد المؤسسات الفعلية المدرجة في الخرائط. ففي دراسة مولتها سابقاً توصلت حتّى 1/2 بالمئة من المؤسسات المدرجة وعينة البحث كانت وهمية وغير شرعية.

ولم تحاول جوجل للحد من تلك الظاهرة، بل اكتفت بطرح الأدوات المناسبة للمستخدمين مثل الإبلاغ عن إدراج أية مؤسسة مزيفة لتقوم بإعادة النظر فيها، وتقول أنها شطبت 3 مليون مؤسسة مزيفة مدرجة على خرائطها، كما أن 90% من حالات التزوير في إدراج المؤسسات تكتشفها قبل أن يتم الإبلاغ عنها.

ولم تكتف بشطب المؤسسات المزيفة، بل كذلكً أزالت 150 ألف مستخدم يسيء استخدام الخدمة، وتعمل على ابتكار معدات حديثة للإبلاغ عن المؤسسات المشبوهة في الخرائط.

عن SmartServs

بدات شركة سمارت سيرفس عام 2010 فى تقديم كافة خدمات وحلول الويب , و كان لدينا هدف واحد هو الارتقاء ليس بالشركة فحسب بل بالويب العربى بأكملة .

شاهد أيضاً

هواوى تحذر جوجل من خسارة 700 مليون مستخدم

نبه الرئيس التنفيذي لشركة “هواوي”، من أنه إذا تخلت الشركة الرائدة في تصنيع التليفونات المحمولة …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: